غرفة الصحافة
افتتاح المؤتمر الاقليمي العربي بعنوان: “اعادة الاعتبار الى الانسانيات” | 18.05.2017

انطلقت صباح اليوم اعمال المؤتمر الاقليمي العربي للعلوم الانسانية الذي ينظمه “المركز الدولي لعلوم الانسان” في مقره في جبيل ايام الخميس والجمعة والسبت 18 و19 و 20 أيار الجاري، برعاية وزير الثقافة الدكتور غطاس خوري، تحت عنوان: “اعادة تمركز العلوم الانسانية: نظريات ومقاربات وانتاج معرفة”، بالتعاون مع منظمة الاونيسكو، والمجلس الدولي للفلسفة والعلوم الانسانية، والمجلس العربي للعلوم الاجتماعية، والمؤتمر العالمي للانسانيات في بلجيكا. ويهدف الى تجميع آراء المفكرين العرب واقتراحاتهم لاعادة تعزيز العلوم الانسانية وتفعيلها، في مواجهة الهجمة الرقمية والالكترونية، ونقل هذا الموقف العربي الموحد الى المؤتمر الدولي الذي سيعقد في لياج- بلجيكا بين 6 و 12 آب المقبل، في حضور 1500 مشارك من مختلف انحاء العالم.

خوري: التصدي للتطرف يكون بالتدريب على التفاعل الايجابي | 18.05.2017

ويشارك في هذا المؤتمر 50 مفكرا وباحثا من 14 دولة عربية هي: لبنان، فلسطين، قطر، الاردن، العراق، مصر، تونس، عمان، الجزائر، المغرب، سوريا، الامارات العربية المتحدة، السودان واليمن، ويعملون في مختلف مجالات العلوم الانسانية والتي تهتم وتتعلق بالانسان والمجتمع مثل: الفلسفة، وعلم الاجتماع، والحقوق والعلوم السياسية، والآداب، والتاريخ، وحقوق الانسان، والانتروبولوجيا، والفنون والاعلام. وسترفع التوصيات التي ستصدر في نهاية هذا المؤتمر وتوزع على حكومات العالم العربي لتبنيها والعمل بموجبها.

افتتاح المؤتمر الاقليمي العربي: اعادة الاعتبار الى الانسانيات خوري: التصدي للتطرف بالتدريب على التفاعـــل الايجابي | 18.05.2017

انطلقت أعمال المؤتمر الاقليمي العربي للعلوم الانسانية الذي ينظمه “المركز الدولي لعلوم الانسان” في مقره في جبيل ايام الخميس والجمعة والسبت 18 و19 و 20 أيار الجاري، برعاية وزير الثقافة غطاس خوري، تحت عنوان “اعادة تمركز العلوم الانسانية: نظريات ومقاربات وانتاج معرفة”، بالتعاون مع منظمة الاونيسكو، والمجلس الدولي للفلسفة والعلوم الانسانية، والمجلس العربي للعلوم الاجتماعية، والمؤتمر العالمي للانسانيات في بلجيكا. ويهدف المؤتمر الى تجميع آراء المفكرين العرب واقتراحاتهم لإعادة تعزيز العلوم الانسانية وتفعيلها، في مواجهة الهجمة الرقمية والالكترونية، ونقل هذا الموقف العربي الموحد الى المؤتمر الدولي الذي سيعقد في لياج- بلجيكا بين 6 و 12 آب المقبل، في حضور 1500 مشارك من مختلف انحاء العالم.

افتتاح المؤتمر العربي للعلوم الانسانية | 18.05.2017

إنطلقت صباح امس اعمال المؤتمر الاقليمي العربي للعلوم الانسانية الذي ينظمه المركز الدولي لعلوم الانسان في مقره في جبيل ايام الخميس والجمعة والسبت 18 و19 و20 أيار الجاري، برعاية وزير الثقافة الدكتور غطاس خوري، تحت عنوان: اعادة تمركز العلوم الانسانية: نظريات ومقاربات وانتاج معرفة، بالتعاون مع منظمة الاونيسكو، والمجلس الدولي للفلسفة والعلوم الانسانية، والمجلس العربي للعلوم الاجتماعية، والمؤتمر العالمي للانسانيات في بلجيكا. ويهدف الى تجميع آراء المفكرين العرب واقتراحاتهم لاعادة تعزيز العلوم الانسانية وتفعيلها، في مواجهة الهجمة الرقمية والالكترونية، ونقل هذا الموقف العربي الموحد الى المؤتمر الدولي الذي سيعقد في لياج- بلجيكا بين 6 و12 آب المقبل، في حضور 1500 مشارك من مختلف انحاء العالم.

«المؤتمر الإقليمي العربي: إعادة الإعتبار إلى الإنسانيات» | 18.05.2017

انطلقت اعمال المؤتمر الاقليمي العربي للعلوم الانسانية الذي ينظمه «المركز الدولي لعلوم الانسان» في مقره بجبيل ايام الخميس والجمعة والسبت 18 و19 و 20 أيار الجاري، تحت رعاية وزير الثقافة الدكتور غطاس خوري، وبعنوان «اعادة تمركز العلوم الانسانية: نظريات ومقاربات وانتاج معرفة»، بالتعاون مع منظمة الاونيسكو، والمجلس الدولي للفلسفة والعلوم الانسانية، والمجلس العربي للعلوم الاجتماعية، والمؤتمر العالمي للانسانيات في بلجيكا.

خوري مفتتحا اعمال مجلس ادارة المركز الدولي لعلوم الانسان: | 21.03.2017

.متوفر بالفرنسية

غطاس خوري افتتح اعمال مجلس ادارة المركز الدولي لعلوم الانسان | 17.03.2017

بدأت صباح اليوم اعمال الاجتماع السادس لمجلس ادارة “المركز الدولي لعلوم الانسان” ( برعاية اليونسكو) في مقره في جبيل، برئاسة وزير الثقافة الدكتور غطاس خوري لاقرار استراتيجية العمل للسنة الجارية والعامين المقبلين، في حضور مدير المركز الدكتور ادونيس العكره، ومدير مكتب اليونسكو الاقليمي في بيروت حمد الهمامي، واعضاء المجلس الأجانب واللبنانيين، وتمتد على يومين.

خوري: ندعم المركز الدولي لعلوم الإنسان نظرا لتماهي أهدافه مع رسالة لبنان | 17.03.2017

أكد وزير الثقافة غطاس خوري في كلمة له خلال افتتاحه اعمال الاجتماع السادس لمجلس ادارة “المركز الدولي لعلوم الانسان”، ان وزارة الثقافة “تؤمن بضرورة تعزيز العلوم الإنسانية والاجتماعية، وأدوارها في تعزيز الحوار والسلام والديمقراطية. وهي حريصة من هذا المنطلق، على دعم المركز الدولي لعلوم الإنسان، وتفعيل أدواره وأهدافه في الداخل وفي الإقليم وعلى المستوى الدولي، وعلى تعزيز نشاطاته التي تتواءم مع أهداف منظمة اليونسكو، وسياسة النهوض الثقافي التي وضعتها الوزارة، في جميع المجالات التي تثري الإنسانية، وتعزّز المواطنة والديمقراطية، والحوار بين الثقافات، والسلام بين الشعوب والدول”.

العودة الى الأعلى