No results found.
بيانات صحفية رؤية المزيد
افتتاح المؤتمر الاقليمي العربي: اعادة الاعتبار الى الانسانيات | 18.05.2017

انطلقت الخميس 18 ايار اعمال المؤتمر الاقليمي العربي للعلوم الانسانية الذي ينظمه “المركز الدولي لعلوم الانسان” في مقره في جبيل ايام الخميس والجمعة والسبت 18 و19 و 20 أيار الجاري، برعاية وزير الثقافة الدكتور غطاس خوري، تحت عنوان: “اعادة تمركز العلوم الانسانية: نظريات ومقاربات وانتاج معرفة”، بالتعاون مع منظمة الاونيسكو، والمجلس الدولي للفلسفة والعلوم الانسانية، والمجلس العربي للعلوم الاجتماعية، والمؤتمر العالمي للانسانيات في بلجيكا. ويهدف الى تجميع آراء المفكرين العرب واقتراحاتهم لاعادة تعزيز العلوم الانسانية وتفعيلها، في مواجهة الهجمة الرقمية والالكترونية، ونقل هذا الموقف العربي الموحد الى المؤتمر الدولي الذي سيعقد في لياج- بلجيكا بين 6 و 12 آب المقبل، في حضور 1500 مشارك من مختلف انحاء العالم.

ورشة نقاش وحوار في جبيل عن المواطنة والانتماء الطائفي ووثيقة الطائف نموذجا | 10.02.2017

28 عاما مرت على توقيع “وثيقة الوفاق الوطني”، وها هو المركز الدولي لعلوم الانسان- جبيل (برعاية الاونيسكو) يعيد فتح الملف، في خضم حراك سياسي لوضع قانون جديد للانتخابات، ما أعاد تسليط الاضواء على “اتفاق الطائف” والنظام الطائفي الذي انتجه، بهدف اطلاق الحوار لوضع قانون عادل يشكل مدخلا الى الدولة المدنية ويوفر المساواة بين جميع المواطنين.

لماذا الحرب، ومن اجل اي سلام؟ مؤتمر دولي في جبيل يطرح الاشكاليات ويناقش المفاهيم | 09.12.2016

الحروب المشتعلة اليوم في المنطقة العربية وما تخلفه من موت ودمار وشرور وتهجير وانهيار للقيم الأخلاقية وتغيير في المفاهيم والعلاقات السياسية دعت “المركز الدولي لعلوم الانسان”(برعاية الاونيسكو) الى الدعوة الى عقد مؤتمر دولي تحت عنوان :” لماذا الحرب؟ ومن اجل اي سلام؟”، بالتعاون مع “الاتحاد الفلسفي العربي” وبرعاية وزارة الثقافة، بهدف تحريك الحوار بين المفكرين وفي المنتديات الثقافية وبحث موضوع الحرب ومناقشته، ومحاولة الاجابة على بعض الاسئلة الاشكالية حول الحرب ودوافعها ونتائجها، ويشارك فيه مفكرون وفلاسفة واكاديميون واختصاصيون في العلوم السياسية والاجتماعية من فرنسا وبلجيكا وتونس والجزائر ومصر والعراق ولبنان، في مقر المركز في جبيل، وعلى مدى يومين.

المدرسة الخريفية في جبيل تجمع اساتذة وطلابا لبنانيين وعربا لتدريبهم على النضال من اجل تحقيق الديموقراطية في مجتمعاتهم | 06.10.2016

انطلقت صباح الجمعة 6 تشرين الأول أعمال “المدرسة الخريفية” للعام 2016 التي ينظمها سنويا ” المركز الدولي لعلوم الانسان”- جبيل (برعاية الاونيسكو) ، تحت عنوان ” دور الشباب في الانتقال نحو الديموقراطية وترسيخ قيمها في مجتمعاتهم”.

غرفة الصحافة رؤية المزيد
توصيات ورشة المساءلة النسوية في ظلّ قضايا حقوق الانسان | 08.07.2017

أقام المركز الدولي لعلوم الإنسان – جبيل، بالتعاون مع جمعية هانس زايدل، ورشة حوار ونقاش بعنوان: المساءلة النسوية في ظل قضايا حقوق الإنسان: أين موقعي؟، شارك فيها وزير الدولة لشؤون المرأة جان أوغاسابيان، مفتي الشمال مالك الشعار، المعاون البطريركي المطران جوزف نفاع، وعدد من الحقوقيين والاكاديميين وناشطات وناشطون في المجتمع الأهلي ومؤسساته. وبعد جلسات امتدت على مدى يومين، خلص المنتدون إلى سلسلة من الرؤى والتوصيات، أبرزها:

توصيات “المساءلة النسوية في قضـــايا حقوق الانسان”: لحماية المرأة وإقرار الكوتا وقانون مدني للأحوال الشخصية | 08.07.2017

أقام “المركز الدولي لعلوم الإنسان- جبيل”، بالتعاون مع جمعية “هانس زايدل”، ورشة حوار ونقاش، تحت عنوان: “المساءلة النسوية في ظل قضايا حقوق الإنسان: أين موقعي؟”، شارك فيها وزير الدولة لشؤون المرأة جان أوغاسبيان، مفتي الشمال مالك الشعار، المعاون البطريركي المطران جوزف نفاع، وعدد من الحقوقيين والاكاديميين، وناشطون في المجتمع الأهلي ومؤسساته. وبعد جلسات امتدت على يومين، خلص المنتدون إلى سلسلة من الرؤى والتوصيات، أبرزُها:

توصيات ورشة المساءلة النسوية في ظل قضايا حقوق الإنسان: أين موقعي؟ | 07.07.2017

أقام “المركز الدولي لعلوم الإنسان- جبيل”، بالتعاون مع جمعية “هانس زايدل”، ورشة حوار ونقاش بعنوان: “المساءلة النسوية في ظل قضايا حقوق الإنسان: أين موقعي؟”، شارك فيها وزير الدولة لشؤون المرأة جان أوغاسابيان، مفتي الشمال مالك الشعار، المعاون البطريركي المطران جوزف نفاع، وعدد من الحقوقيين والاكاديميين وناشطات وناشطون في المجتمع الأهلي ومؤسساته. وبعد جلسات امتدت على مدى يومين، خلص المنتدون إلى سلسلة من الرؤى والتوصيات، أبرزها:

توصيات ورشة ″المساءلة النسوية..أين موقعي″؟ | 07.07.2017

أقام ″المركز الدولي لعلوم الإنسان في جبيل″، بالتعاون مع جمعية ″هانس زايدل″، ورشة حوار ونقاش، بعنوان: ″المساءلة النسوية في ظل قضايا حقوق الإنسان: أين موقعي؟″، شارك فيها وزير الدولة لشؤون المرأة جان أوغاسبيان، ومفتي الشمال الشيخ مالك الشعار، والمعاون البطريركي المطران جوزف نفاع، وعدد من الحقوقيين والاكاديميين وناشطات وناشطون في المجتمع الأهلي ومؤسساته، وبعد جلسات امتدت على مدى يومين، خلص المنتدون إلى سلسلة من الرؤى والتوصيات، أبرزُها:

العودة الى الأعلى