مروان شربل يحاضر عن ثغرات قانون الانتخاب

 

في اطار مشروع ” تأثير التواصل الاجتماعي في المجتمع اللبناني” نظم المركز الدولي لعلوم الانسان، بالتعاون مع مؤسسة هانز زايدل الالمانية، ورشة تفكير ونقاش في 20 تموز 2018، شارك فيها اكاديميون واساتذة جامعيون وثانويون، وطلاب، ومسؤولون واعضاء في مؤسسات المجتمع المدني واحزاب.

وألقى وزير الداخلية السابق مروان شربل خلالها محاضرة تحدث فيها عن الثغرات التي ظهرت في قانون الانتخاب الجديد الذي جرت على اساسه الانتخابات اليابية الاخيرة في 6 ايار 2018 . واشار الى 4 نقاط رئيسية شابت القانون وهي:

1- لم يكن التقسيم الاداري في الدوائر الكبرى متوازنا من حيث عدد الناخبين في كل دائرة.

2- لم يكن توزيع المقاعد متوازنا ايضا من حيث العدد بين هذه الدوائر.

3- ان اعتماد احتساب الاصوات وفق الطريقة العامودية افقد العدل في تسمية الفائزين في اللوائح التي نالت العدد الاكبر من الاصوات، وكان من الافضل اعتماد  الطريقة الافقية لانها اكثر عدلا ودقة في الاحتساب.

4- لم يراع القانون الجديد وجوب ان تتضمن كل الدوائر الكبرى، التنوع المذهبي بين الطوائف المسيحية والاسلامية.

واعتبر ان وسائل التواصل الاجتماعي تجاوزت حدود الحريات الديموقراطية وضوابطها، ما رفع نسبة الفلتان الى درجة المخالفات القانونية التي بقيت بدون محاسبة.

وفي الختام جرى حوار ونقاش بين المحاضر والحاضرين.

العودة الى الأعلى