الصحافة
قضايا الشباب في لبنان بين الواقع والمرتجى و اطلاق دليل المنظمات الشبابية
15.08.2015

أطلق “المركز الدولي لعلوم الانسان”- جبيل “دليل تعيين المنظمات والجمعيات الشبابية في لبنان 2015″ الذي يتضمن اسماء مؤسسات المجتمع المدني التي تعنى بقضايا الشباب وعناوينها والحقول والبرامج التي تعمل عليها، باللغات الثلاث العربية والفرنسية والانكليزية، ما سيشكل قاعدة للعمل المشترك في المشاريع والنشاطات التي تقوم بها هذه المنظمات. وهو ثمرة تعاون بين المركز ومنظمة “الاونيسكو” ضمن مشروع “شبكات البحر الابيض المتوسط” المنفذ بالتعاون مع الاتحاد الاوروبي.

وقد اطلق الدليل في اطار لقاء ثقافي بعنوان “قضايا الشباب في لبنان بين الواقع والمرتجى: أعمال وآمال” اقيم في قاعة المحاضرات في المركز برعاية وزير الشباب والرياضة العميد عبد المطلب حنّاوي ممثلا بمدير مصلحة الشباب والرياضة جوزف سعد الله، وحضور رئيس اللّجنة البرلمانية للشباب والرياضة سيمون أبي رميا، وممثلة المكتب الإقليمي للأونيسكو في بيروت تاتيانا سكاف، وممثلون عن المنظمات والجمعيات الشبابية.

البداية مع مدير المركز الدولي لعلوم الإنسان د. أدونيس العكره الذي تطرق إلى قضايا الشباب من ضمن الإلتزامات البحثية للمركز كونها شكلت وتشكل حيزًا مهمًا من استراتيجية عمل المركز في ضوء الأهداف التي يعمل على تحقيقها ومن ضمن المبادئ العامة التي تتبناها منظمة الأونيسكو. ثم عرض النائب ابي رميا للمعوقات التي تعترض كل امر يتعلق بقطاع الشباب وغياب الارادة الرسمية في رسم سياسة شبابية تؤمن مستقبلهم وتعمل على قضاياهم وايجاد حلول لهواجسهم، والامتناع حتى عن تنفيذ “وثيقة السياسة الشبابية” التي اقرتها الحكومة عام 2012 ، واكد ان المواطنية هي مفتاح المستقبل ومن دونها لن يكون شباب ولا وطن وسيادة وحرية.

من ناحيته اعتبر سعد الله ان ابرز ما يحتاجه الشباب اليوم هو تمكينهم من عرض وجهة نظرهم حول الامور التي تهمهم، من خلال ايجاد افضل الطرق لتفعيل طرح افكارهم والمشاكل التي تعترضهم وتقديم الاقتراحات للحلول التي يرونها تناسب تطلعاتهم وصولا الى تبني قضاياهم من قبل الدولة والمؤسسات المعنية(…)

 

ثم عرض مستشار البرامج البحثية والمؤتمرات في المركز الدكتور علي خليفة الأعمال والدراسات حول قضايا الشباب في لبنان التي يعمل على تنفيذها فريق عمل المركز، وتوقف عند بعض نتائج دراسة دليل تعيين المنظمات والجمعيات الشبابية في لبنان – 2015، وفيها مراجعة تقويميّة لـ”وثيقة السياسة الشبابية ” التي تلتزم فيها الحكومة قضايا الشباب، فضلاً عن دراسة واقع عمل المنظمات والجمعيات الشبابية، وأشار إلى نشاطات لاحقة سيقوم بها فريق المركز من ضمن الإهتمام بقضايا الشباب في لبنان ومنها لقاء الباحثين الشباب في آذار 2016 ، ومشروع “التدريب على تعليم المواطنيّة الديمقراطية وحقوق الإنسان” عبر تنفيذ برنامج بناء قدرات طلاب كليات التربية.

ثم قدمت رئيسة قسم التكوين على المواطنة في المركز زينة المير شهادات تقدير لمنظمات وجمعيات كان لها دور في إطلاق مبادرات شبابية رائدة ومتابعتها وهي: الصليب الاحمر للبناني، مؤسسة رينيه معوض، تيار المردة، جمعية اديان وحزب الكتائب.

واختتم الحفل بأمسية موسيقية شرقية من تأدية “رباعي نهوند” من الكونسرفاتوار الوطني.

العودة الى الأعلى