الصحافة
“المدرسة الخريفية” في “المركز الدولي لعلوم الانسان”
22.11.2015

تناقش مفهوم الدولة الحديثة وعوامل فشل مؤسساتها

فتح “المركز الدولي لعلوم الانسان”- جبيل (برعاية الاونيسكو) صباح اليوم أبواب “المدرسة الخريفية” لهذا العام، لدراسة ” مفهوم الدولة الحديثة وعوامل فشل مؤسساتها في واقع مجتمعنا”، يشارك في أعمالها شخصيات سياسية وقانونية واكاديمية، يتوجهون في محاضراتهم الى نحو 30 طالبا من حملة الماجستير والدكتوراه من مختلف الجامعات اللبنانية.

تهدف هذه الدراسة الى إبراز مفهوم الدولة الحديثة في الغرب بشكل عام، ونشوئها في المشرق العربي بشكل خاص، ثم التوقف عند ما يختص بالدولة اللبنانية لجهة مقوماتها ووظائفها، وفكرة الحقوق التي تشتمل عليها، وطبيعة نظامها السياسي وعلاقته بطوائفها، وإقطاعها، وبسائر مقومات ما قبل الدولة في مجتمعها وفي عمل مؤسساتها، وذلك بدءا من الجمهورية اللبنانية الأولى (1920 – 1943)، مرورا بالثانية (1943 – 1990)، وانتهاء بالثالثة الحالية (1990 – ؟؟) دون تغييب إمكانية الوصول الى جمهورية رابعة لا يجرؤ أحد حتى الآن على الإفصاح عن ضرورتها.

وكان مدير المركز الدولي لعلوم الانسان الدكتور ادونيس العكره قد افتتح اعمال “المدرسة الخريفية” في قاعة المحاضرات الكبرى في المركز مرحبا بالحضور، وعارضا مهامه التي تحددها الاتفاقية الدولية لانشائه الموقعة بين الدولة اللبنانية ومنظمة الاونيسكو، وتقوم اساسا على توظيف علوم الانسان في خدمة الديموقراطية في العالم عموما، وفي العالم العربي خصوصا، وموضحا انه مركز ابحاث ودراسات، وقد استحدث برنامجا جديدا في اطار نهجه يقضي بالعمل على تحويل المعرفة الى سلوك مواطني. وأشار الى ان المدرسة الخريفية تحقق 3 أهداف: اكتساب مهارة الحوار وتقبل فكر الآخر ، تنمية الحس النقدي وروح النقاش لتبادل المعارف والحقائق العقلانية والايمانية، توفير حسن التواصل بين الطلاب والاساتذة واقامة العلاقات في جو من الصداقة والحرية.

وتستمر أعمال “المدرسة الخريفية” حتى مساء الغد ويشارك في جلساتها : النائب الدكتور فريد الخازن، والوزراء السابقون الدكاترة خالد قباني وسليم جريصاتي وعصام نعمان ، وعميد معهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية الدكتور يوسف كفروني، واستاذ العلوم السياسية في جامعة البلمند الدكتور سامي عفيش، واستاذا القانون في كلية الحقوق في الجامعة اللبنانية الدكتور خليل خير الله والدكتور وسيم منصوري.

العودة الى الأعلى