الصحافة
تأثير الأزمة الاقتصادية والاجتماعية على المجتمع المدني
01.08.2016

ورشة عمل عن “تأثير الأزمة الاقتصادية والاجتماعية على المجتمع المدني” في جبيل

عكره: الرهان على الشباب بالتغيير لأنه معدوم على مستوى الحكومات

في 29 و 30 تموز2016  عقدت ورشة العمل التي ينظمها “المركز الدولي لعلوم الانسان”  في مقره في جبيل، بالتعاون مع مؤسسة ” هانز زايدل” الألمانية، تحت عنوان “تأثير الأزمة الاقتصادية والاجتماعية على المجتمع المدني” ، شارك وحاضر فيها اساتذة جامعيون واختصاصيون وباحثون في الشأنين الاقتصادي والاجتماعي من لبنان والعالم العربي.

بداية كلمة ترحيب من مدير المركز الدكتور أدونيس عكره معتبرا أن ” المجتمع المدني هو من أهم القضايا التي تشغل العالم، ويعول عليه كل من يطمح الى التغيير في مجتمعه، والرهان عليه اساسي سيما ان التغيير على مستوى الحكومات معدوم”، وعرض لإطار الندوات التي ستعقد في اطار ورشة التفكير لتجيب على بعض التساؤلات : هل الازمات الاقتصادية تؤثر سلبا على المجتمع المدني، وكيف ، وخصوصاعلى الشباب الذين يعدون رأس الحربة في المجتمع المدني؟ هل هذه الأزمات تهد عزيمة الشباب لدرجة تجعل كل واحد يسعى الى تأمين مستقبله ومصيره بغض النظر عن مجتمعه، بفعل تهديدات او ضغوط يتلقاها بعدم التوظيف او اقالته من وظيفته وغيرها، بفعل امساك السلطة بزمام الأمور في البلد ؟

ودعا الشباب الى “رفع الصوت والانتفاضة ضد الجنزير الذي تضعه السلطة لتقييدهم، لأنه جنزير صدىء”، متسائلا اخيرا هل يمكن التخلص من هذا الجنزير في الظروف التي يعيشها العالم العربي؟ وكيف؟

بعدها بدأت الجلسات الحوارية والنقاشات التي امتدت مدى يومين، وحاضر فيها كل من الوزير السابق شربل نحاس، وداني جدعون، والدكاترة ايلي  يشوعي، وخليل خيرالله،  ورهيف الايوبي، وماغي عبيد، وكمال حمدان، وميرنا زخريا، وألفت يوسف من تونس، وحضرها ممثلون عن 49 ممثالا ومندوبا من هيئات ومؤسسات من المجتمع المدني اضافة الى طلاب واساتذة جامعيون.

 

العودة الى الأعلى