fbpx
الصحافة
مُمثل عريجي: التفتيت المشرذم سببه غياب الدولة الحاضنة إستمع
07.09.2016

إنطلقت صباح اليوم أعمال المؤتمر الدولي الذي ينظمه “المركز الدولي لعلوم الانسان” في مقره في جبيل تحت عنوان “المجتمعات المتعددة الطوائف في الشرق الأوسط: تاريخ وعطوبية”، ويأتي متابعة للمؤتمرين السابقين الذين عقدهما عامي 2014 و2015 حول مجتمعات الشرق الأوسط، الأول “مجتمعات مركبة ومجتمعات غازية” والثاني “المجتمعات المتعددة اللغات”، ويشارك في فعالياته باحثون من جامعات ومعاهد علمية ومراكز أبحاث من فرنسا والنمسا وتونس ومصر وسوريا والعراق وفلسطين، وتمتد على 3 أيام.

وخلال حفل الإفتتاح، ألقيت كلمات عدة من بينها كلمة لممثل وزير الثقافة مستشاره ميشال معيكي، حيث أكد فيها أن “الشرق الأوسط وتحديدا مجتمعاتنا العربية، لم يعرف عبر التاريخ مرحلة بهذا السواد الدموي الخطير، وتنامي الفكر الأصولي الألغائي الذي يهدد أمن مكونات مجتمعاتنا في الانتماء الديني والعرقي والتنوع الفكري – الحضاري، ويزعزع أسس الكيانات والمنظومات السياسية”.

وأضاف: “ورد هذا التفتيت المشرذم من خلال المذهبة والتطييف إلى غياب الدولة المدنية الحاضنة لجميع المكونات، وتغييب الفكر السياسي المدني”، آملا بـ”إستعادة المساحات الانسانية المشتركة بين الإسلام والإسلام، وبين المسيحية والاسلام، وبين جميع شعوب المنطقة، لاستحضار حال نهضوية حداثوية تتماشى مع العلم والتكنولوجيا وروح العصر، إستكمالا لبناء هذه العمارة المشرقية”.

العودة الى الأعلى