في زمن التكفير والاصوليات، وانطلاقا من مبدأ نشر الديموقراطية وتعزيز تطبيقها في العالم العربي التي تأسس من اجلها، اطلق “المركز الدولي لعلوم الانسان” بالتعاون مع “مؤسسة هانز سايدل ستيفتونغ” الالمانية،في 20 و21 و22 شباط 2014 ، ورشة عمل شبابية تحت عنوان “حوار الثقافات والاديان”، امتدت 3 ايام، وشارك فيها نخبة من الاساتذة الجامعيين والاكاديميين ورجال الدين والشباب والطلاب الجامعيين، ناقشوا خلالها قضايا النظام الطائفي ، والعلمانية، والقيم المشتركة بين الاديان، وظاهرة التطرف الاسلامي، والتعددية، ومواضيع اخرى.وكان حفل الافتتاح باكورة نشاطات وزير الثقافة الجديد روني عريجي.

العودة الى الأعلى