الصحافة
أمسية تراثية رمضانية في جبيل
11.07.2015

استضافت حديقة جبيل، بدعوة من «المركز الدولي لعلوم الانسان» وبرعاية الاونيسكو،»جمعية فنون متقاطعة الثقافية» الطرابلسية و«فرقة طرابلس التراثية للانشاد والفتلة المولوية» وجمال فخري وفرقته للقدود الحلبية، في امسية رمضانية، تخللتها وصلات من فتلة المولوية ورقصة السيف والترس، والحكواتي، والمسحراتي، والتواشيح والاناشيد الرمضانية، وعرض وثائقي أظهر التفاعل الاجتماعي بين اهالي جبيل وطرابلس والعادات التي يتشاركونها.

سبق الامسية، التي حضرها ممثل وزير الثقافة المدير العام فيصل طالب، رئيس بلدية جبيل زياد الحواط، رجال دين وفاعليات، كلمة لمدير المركز الدكتور ادونيس العكره، عتبر فيها ان «الحوار بين الاديان يتجسد بالممارسة، وهذه الامسية هي نموذج وترجمة حقيقية للحوار الذي يتحقق بممارسة طقوس الاخر وتقاليده».

واعتبر طالب، ان لهذه الامسية ابعادا ثلاثة، «اولها روحي وتراثي في مشهدية الفرح، والثاني الاحتفاء الجامع بالشهر الفضيل من قبل المجتمع المدني وهيئاته واطيافه المتعددة، والثالث رمزية المكان في جبيل حيث العيش الواحد الذي لم تهزه يوما الأنواء والأعاصير، وبقيت مثالا يقتدى به».

العودة الى الأعلى