البرلمان الشبابي

تحت عنوان “البرلمان الشبابي وتعزيز دوره في التنمية البشرية وتمكين الشباب من المشاركة في الحياة العامة”، نظم “المركز الدولي لعلوم الانسان” في جبيل (برعاية الاونيسكو) فمن 19 كانون الاول الى 19 كانون الثاني 2014 ورشة عمل شارك فيها اساتذة في الجامعة اللبنانية، ودكاترة وطلاب “المدرسة الخريفية”، ومجموعات عمل شبابية تنتمي الى جمعيات ومؤسسات من المجتمع المدني ومن احزاب سياسية ومستقلون واعضاء في “برلمان الشباب” الانتقالي التأسيسي، اتوا جميعهم من طرابلس، بهدف تبادل الخبرات، والبحث في سبل توظيف مفهمومهم التنموي الديموقراطي، على امل تطبيقها مستقبلا من خلال تشبيكهم مع الشباب اللبنانيين من بقية المناطق، ولاحقا مع الدول العربية.

بين التاسعة صباحا والثالثة بعد الظهر، عرض نحو ثلاثين من المشاركين في مقر المركز في جبيل، للمشاكل التي تعيق مشاركتهم في الحياة السياسية، وطرحت المجموعات برامجها الاجتماعية والانمائية والسياسية والهدف منها، على امل تطبيقها مستقبلا من خلال تشبيكها مع الشباب العرب.

البداية مع فيلم وثائقي تعريفي عن المركز وبرامجه، ثم محاضرة عن “موقع المشاركة في الفكرة الديموقراطية”. بعدها قدمت منسقة برامج التدريب في المركز زينة المير عرضا عن التنمية البشرية والمعاهدات والاتفاقيات التي ترعاها.

ثم انقسم المشاركون الشباب الى مجموعات عمل، وتطرقت كل مجموعة الى احد عناوين البرامج التي فازوا على اساسها في انتخابات “البرلمان الشبابي” التي جرت في 22 كانون الاول الفائت، ومن ابرزها: قانون الاصلاح الانتخابي، البطاقة الصحية، تفعيل دور المكتبات في طرابلس، تفعيل دور معرض رشيد كرامي، واقامة دورات للتوعية على اخطار المخدرات في المدارس، وطرحت اهم المعوقات التي تحول دون تحقيقها، وعرضت للحلول التي تؤدي الى تخطيها، من اجل الوصول الى مرحلة الائتلاف الاجتماعي.

وفي الختام اصدر المجتمعون توصيات واقتراحات، ستضم الى التوصيات التي ستصدر عن ورش عمل سينظمها المركز لاحقا للشباب من المحافظات الاخرى.

العودة الى الأعلى